مرحبا بكم في منتدنا


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

المراهقون وأجهزة الاستماع الموسيقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1default المراهقون وأجهزة الاستماع الموسيقية في السبت أبريل 28, 2007 8:03 am

laila88love


عضو جديد
عضو جديد

المراهقون وأجهزة الاستماع الموسيقية


انور نعمة











أينما اتجهنا وذهبنا نجد مراهقاً أو شلة من المراهقين يحملون بأيديهم، أو على خصورهم، او في جعباتهم، أجهزة الاستماع الفردية «أم بي 3» او الـ «آي بود»، وكل منهم يهز رأسه او يتلوى... او يغني مع ليلاه.
لا تختلف هذه الأجهزة عن سابقاتها من اجهزة «الووكمان» في تسببها بأضرار سمعية يمكن ان تدخل مستعمليها، عاجلاً ام آجلاً، الى «جمعية الطرشان»، ولا عجب ان تشهد اليوم عيادات الأطباء المتخصصة بالأذن مراهقين وشباناً يعانون ضياعاً في حدة السمع يشاهد عادة عند كبار السن!
المعروف ان الأذن تتالف من 3 أقسام: الأذن الخارجية، والأذن الوسطى، والأذن الداخلية. فالأذن الوسطى تحتوي على عظيمات تتحكم فيها عضلات مهمتهــا الأولى والأساسية التخفيـــف من وطأة الأصـــوات الحادة العاليــــة التوتر الــواردة للأذن، اذ انها (العضلات) تتقلـــص مؤدية الى تثبيت سلسلة العظيمــات، ما يحول دون عبور الموجات الصوتية الضارة صوب الأذن الداخلية.
ان الأغاني والموسيقى التي تنساب عبر اجهزة التشغيل الفردية تحدث ضغطاً مستمراً على عضلات الأذن السمعية، ولكن وكما يقول المثل، فإن للصبر حدوداً، فالعضلات السمعية لا تقدر على تحمل هذا الضغط الى ما لا نهاية، فتكون النتيجة ان تصاب بالتعب، فلا تقوم بدورها الموكل إليها، أي حماية الأذن من الرضوض الصوتية الضارة.
ان قوة الصوت المنبعثة عبر اسلاك سماعات اجهزة التشغيل الفردية يمكن ان تصل الى 120 ديسيبل (وحدة قياس الصوت)، وإذا عرفنا بأن عتبة تحمّل الأذن لا تتجاوز الـ 80 الى 90 ديسيبل لأدركنا بؤس المصير، فالمراهقون والشباب يحبون الموسيقى الصاخبة (روك، جاز...) التي تتعدى قوتهــا طاقة الأذن، وهناك دراسات سابقة افادت الى ان قوة الصـــوت اذا تجاوزت الـ 90 ديسيبـــل، فإن الخطر كل الخطر يحدق بالأذن، اذ يبدأ الشخص بالمعاناة، في بادئ الأمر، من عوارض مثل الطنيـــن والوشة والصفير، وإذا لم يتم الانتبــاه الى هذه الشكاوى، فإن النهاية ستكون وخيمة، وأن الطرش آت لا محالة.
وضرر اجهزة الاستماع الفردية الموسيقية لا يقتصر على الأذن وحسب، بل يمتد ليطاول محطات اخرى من الجسم. أن التحريض المستمر والمتواصل لحاسة السمع يفسح في المجال لتخدير حواس اخرى، ولهذا نرى ان مستعملي تلك الأجهزة كثيراً ما يتعرضون لهجمات النوم، ويصابون بنقص في ردود أفعالهم، وتقل سرعة البديهة عندهم، وهذا ما يجعلهم عاجزين عن مواجهة الأمور الطارئة كما يجب. ايضاً فقد كشفت ابحاث سابقة ان الأنغام القوية والحادة الصادرة عن تلك الأجهزة تؤدي الى اضطرابات وظيفية في اعضاء عدة كالقلب والرئة والغدد وجهاز الهضم.
بالمختصر المفيد، ان اجهزة الاستماع الموسيقي الفردية (ووكمان، ام بي 3، آي بود) قادرة على ضم الكثير من الشباب والمراهقين الى جمعية الطرشان، ولذلك يجب اخذ جانب الحذر منها، واستعمالها في شكل معقول ومقبول وضمن الأصول... والأصول تقضي بعدم وضعها على الأذن لأكثر من ساعة واحدة فقط، وبقوة صوتية لا تتجاوز الـ 50 الى 60 في المئة.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

yayahaker

avatar
عضو اساسي
عضو  اساسي
شكراااا لك اختي واصلي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

mourad205

avatar
عضو V.I.P
عضو  V.I.P
واصلي ننتضر جديدك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

4default رد: المراهقون وأجهزة الاستماع الموسيقية في الإثنين أبريل 30, 2007 7:54 am

abdallah36

avatar
عضو اساسي
عضو  اساسي
شكراااا لك اختي واصلي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

abdoutec

avatar
عضو اساسي
عضو  اساسي
مشكور اخي واصل تميزك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى